2

سوء سلوك العلوم؟

ولراو، سويسرا ــ كثيراً ما تنشر وسائل الإعلام الإخبارية في الآونة الأخيرة تقارير عن الاحتيال، والانتحال، ونسب كتابات لغير أصحابها، الأمر الذي يخلق انطباعاً مؤداه أن سوء السلوك أصبح بمثابة ظاهرة شريرة ومنتشرة وعلى نطاق واسع في مجال البحث العلمي. ولكن هذه التقارير أقرب إلى كونها مثالاً لوسائل الإعلام المروجة للإخبار المثيرة التي تسعى إلى المواضيع الساخنة وليس الروايات الصادقة عن تدهور القيم العلمية.

وبعيداً عن كونه قاعدة متبعة في البحث العلمي، فإن محاولات الاحتيال والغش من الاستثناءات النادرة، ويتم كشفها وتحديدها بسرعة من قِبَل علماء آخرين. ويبدو أن عامة الناس يدركون هذه الحقيقة. والواقع أن الثقة في البحث العلمي لم تضعف إلى حد خطير بسبب التقارير عن سوء السلوك. كما لم تعمل هذه الأحداث النادرة على الحد من التقدم العلمي، الذي يشكل قيمة ثمينة للجنس البشري.