Wednesday, October 1, 2014
0

الشرق الأوسط والثورة البطيئة

عمان ـ يبدو أن التغييرات التي تجتاح مختلف بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الآن تحتمل ألف تفسير وتفسير. ومن بين الاستجابات التي كثيراً ما تتردد على مسامعنا تلك النبرة العامرة بالتفاؤل الحذر، والتي كانت واضحة في الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي باراك أوباما مؤخراً في وزارة الخارجية عندما أشار إلى "وعد المستقبل".

بيد أننا في بعض الأحيان نستمع أيضاً إلى تلك الافتراءات الشعبوية التي طالما أطلقت على الشرق الأوسط حتى بات الأمر وكأن لا شيء قادر على إسكاتها ـ ولا حتى أي قدر من التغيير غير العادي. فبعد الثورتين الناجحتين في القاهرة وتونس، خفتت الافتراءات، ولكن سرعان ما بدأت الرسائل القديمة التي تَصِم الشرق الأوسط بالتطرف والأصولية ومعاداة الديمقراطية في التسلل من جديد إلى الغرب.

ومن ناحية أخرى، يبدو أن الرجال والنساء العاديين في الغرب يشعرون بتعاطف غريزي تجاه نظرائهم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذين يدفع العديد منهم الثمن الأقصى والأعظم في النضال من أجل انتزاع حقوقهم. والواقع أن هذه التضحيات أقنعت العديد من أهل الغرب بأن خلاص الشرق الأوسط ليس بالأمر المتعذر أو المستحيل، وبأن شعوب المنطقة لابد وأن تحظى بالفرصة للتمتع بنفس القدر من الحرية الذي يتمتعون به.

لقد باغت هذا الصِدام بين المفاهيم خبراء السياسة والمحللين في العالم. وهذا أيضاً ليس بالأمر المستغرب، لأن الموقف يظل عبارة عن مزيج غير متبلور من الأمل والدمار.

ولكن اليوم في عمّان، كما هي الحال في كل العواصم العربية تقريبا، تعقد اجتماعات وتدور مناقشات حول الكيفية التي يمكن بها المضي قدما، في المعارض الفنية ومراكز البحوث والصالونات الثقافية، بل وبين أفراد الأسر العادية، والأهم من كل ذلك على شبكة الإنترنت. إن المنطقة التي تصوَّر غالباً بأنها "متخلفة" تناقش الآن مصيرها وجهاً لوجه، وعبر الشبكات الاجتماعية في كل ثانية من كل يوم.

ولكن إرسال الإشارات والرسائل القصيرة (على موقع تويتر) ليس بديلاً للفكر. والواقع أن الأحداث والشخصيات التي حظيت حتى الآن بالاهتمام والانتباه تبدو وكأنها تملأ الفراغ الذي كان من الواجب أن تشغله إعلانات الحرية والدراسات والأطروحات ـ والأفكار ـ بشأن الحقوق.

والنتيجة هي ما نشهده الآن من تخبط والتباس. والمتناقضات كثيرة. فقد اعتُبِرَت الحكومات في مختلف أنحاء المنطقة أساساً للمشكلة، ورغم ذلك فإن الدولة مطلوب منها أن تتولى تنفيذ أجندة اجتماعية سياسية لم يتم تحديد معالمها بالكامل بعد. والواقع أننا نشهد اليوم ميلاد روح أكثر ديمقراطية بين شعوب المنطقة، ولكن الشعور المقابل بالمسؤولية الديمقراطية لا يزال غير ناضج إلى حد كبير.

وأياً كان المدى الذي بلغته وسائل الإعلام الجديدة من نفوذ وتأثير، فإنها لا تستطيع أن تحل محل الحاجة إلى "بيان من أجل التغيير" يستطيع أن يتبناه كل من يبتغي الحرية، على مستوى المنطقة بالكامل. وأي بيان من هذا القبيل لابد وأن يتصدى لأضخم مشكلتين في المنطقة ـ فلسطين وأسعار النفط ـ فضلاً عن تحديد المدى الذي يتعين وفقاً له تقاسم موارد المياه والطاقة الإقليمية، التي تتجه الآن نحو النضوب السريع. (في هذا السياق، دعوتُ أنا ومجموعة من الخبراء من مختلف أنحاء العالم إلى إنشاء لجنة فوق قُطرية للمياه والطاقة بهدف ضمان الإدارة المستدامة للموارد، والتي أسمتها مجموعة الاستبصار الاستراتيجي "السلام الأزرق").

إن الحديث عن توليد الأفكار أسهل كثيراً من تنفيذها بطبيعة الحال. ففي ظل تقييد حرية التعبير وإرغام الملايين من الشباب على البقاء في منازلهم بلا عمل، أصبح الحيز العام الوحيد المتاح للعديد من الناس هو الحيز الافتراضي. لقد تجاهلت الحكومات العربية شعوبها، فلم يجد الناس سبيلاً سوى الهجرة إلى العالم الافتراضي على شبكة الإنترنت. والنتيجة هي أن الحرس القديم أصبح الآن في مواجهة موجة جديدة، حيث يفكر كل من الجانبين على نحو مختلف تماماً عن الآخر، ويتحدث الطرفان عن أهداف وأغراض متضادة.

ولكن أياً كانت القيود التي تحد من حركة الموجة الجديدة، فإن أحاديثها التي لا تحدها حدود على شبكة الإنترنت تعمل على التعويض عن محاولات بلقنة المنطقة على المستويات السياسية والدينية والاجتماعية والثقافية. فالشعوب في غرب آسيا وشمال أفريقيا تتبادل الأحاديث فيما بينها، حتى ولو ظلت حكوماتها متنائية متباعدة. وهذا هو مصدر الأمل، وإن لم يكن بعد المصدر للأفكار المنهجية المترابطة حول كيفية إعادة تشكيل المجتمعات، وهو ما تحتاج إليه المنطقة بشدة.

إن قدرة الفضاء الإلكتروني الافتراضي ليست بلا حدود؛ فهو غير قادر في النهاية على جلب الديمقراطية أو الرخاء. وربما أصبحت القدرة على التواصل الآن فورية، ولكن في غياب آيديولوجيا محرّكة متماسكة، تتقدم الثورة ببطء. ومن غير الممكن أن يتأتى النصر في المعركة التي تُخاض الآن من أجل روح الشرق الأوسط عن طريق شبكة الإنترنت، ولا يمكن إخضاعها من خلال التلاعب المشين بعناصر الثقة والخوف. إن نوعية الحرية في الشرق الأوسط، كما هي الحال في أماكن أخرى، سوف تعتمد على مدى التزام أنصارها بالقيم الليبرالية والديمقراطية.

Hide Comments Hide Comments Read Comments (0)

Please login or register to post a comment

Featured