0

حدود دبي

كمبريدج ـ انخرط المستثمرون العالميون في نوبة من الغضب الشديد إزاء القرار الذي اتخذته دبي بالسماح لرائدة شركاتها الخاصة، شركة دبي العالمية، بالسعي إلى التوقف لمدة ستة أشهر (مما يعني ضمناً على الأقل التخلف جزئياً عن سداد الديون) عن سداد أقساط ديونها التي بلغت 26 مليار دولار أميركي. ولكن ماذا توقع المستثمرون بالضبط حين اشتروا سندات في شركات تحمل أسماءً مثل ampquot;عالم بلا حدودampquot; ( Limitless World )، وهي إحدى الشركات العقارية المفلسة التابعة لدبي العالمية؟ يبدو أننا نتحدث هنا عن عقلية الفقاعة.

أظن أن الفكرة وراء ذلك كانت أن حكومة الإمارة سوف تقف وراء كل قرض، مهما بلغت درجة المجازفة المرتبطة به. وإن لم تتمكن حكومة دبي التي تفتقر إلى النفط من توفير المال الكافي، فإن شقيقتها أبو ظبي الغنية بالنفط سوف تسارع على نحو ما إلى تقديم المال اللازم.