0

الوهم الأعظم

أكثر ما يثير الكآبة على رف الكتب بمكتبي كتاب قديم نُشِرَ منذ ما يقرب من قرن من الزمان، وهو كتاب للمؤلف نورمان آنجيل بعنوان " الوهم الأعظم: دراسة للعلاقة بين القوة العسكرية للأمم وبين مصالحها الاقتصادية والاجتماعية ". ولقد حاول المؤلف بهذا الكتاب أن يثبت أن الغزو العسكري قد أصبح مفهوماً عتيقاً.

كانت الحجة التي ساقها آنجيل بسيطة: في كل الحروب الصناعية الحديثة يخرج الجميع خاسرين. بطبيعة الحال، تكون خسارة الخاسرين أعظم، لكن الفائزين أيضاً يصبحون في حال أسوأ من حالهم لو كان السلام قد بقى. فكثير من الآباء والأبناء والأزواج يموتون في الحرب، كما تموت كثيرات من الأمهات والزوجات والبنات. وتتبدد ثروات كثيرة، وتتحول بنايات كثيرة إلى أطلال. والحرمان من الممتلكات يعطل حكم القانون الذي يستند إليه الرخاء الاقتصادي الصناعي الحديث. وأقصى ما يستطيع أن يدعيه الفائزون هو أن خسارتهم ليست أفدح الخسائر. إن الحرب الصناعية الحديثة كما عبر عنها الحاسب الآلي في فيلم 1982 ألعاب الحرب ، لعبة في غاية الغرابة: " السبيل الوحيد للفوز بها هو ألا تلعبها ".