0

الاختبار التالي لمجموعة العشرين

بروكسل ـ إن اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين هذا الشهر في بوسان بكوريا الجنوبية، ثم اجتماع رؤساء الحكومات في وقت لاحق من هذا الشهر في تورنتو، يشكل لحظة تحول اللاعبين الرئيسيين في الاقتصاد العالمي من تحفيز الموازنات إلى خفض الإنفاق. ولا نستطيع أن نزعم أن الجميع يتفقون على تأييد هذا التحول.

فقبل اجتماع بوسان، حَذَّر وزير مالية الولايات المتحدة تيم جايثنر من "تحرك معمم غير مميز نحو دفع خطط الدمج إلى الأمام"، كما شدد على ضرورة "المضي قدماً بما يتفق مع خطوات تعزيز تعافي القطاع الخاص". غير أن وزراء المالية الآخرين لم يرددوا تحذيرات جايثنر، بل أكدوا على "أهمية التمويل العام المستدام" وضرورة اتخاذ "التدابير الكفيلة بتحقيق الاستدامة المالية". ولكننا لم نشهد تأكيداً على استراتيجيات الخروج التدريجية الحذرة؛ أما البحث عن إعادة التوازن فيكاد يكون غير ملحوظ في بيان الاجتماع.