4

خيار الدبلوماسية

دنفر ــ ذات مرة قال لي أحد كبار الدبلوماسيين الروس في المقارنة بين كوريا الشمالية وإيران: "إن الكوريين الشماليين مثلهم كمثل أطفال الحي يحملون أعواد ثقاب. أما الإيرانيين فهم من يتعين علينا أن نقلق منهم حقا".

ويظل من غير المؤكد إلى حد كبير ما إذا كانت المحادثات بين إيران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالإضافة إلى ألمانيا، التي اختتمت في اسطنبول في الرابع عشر من إبريل/نيسان، والتي من المقرر أن تستأنف في بغداد في الثالث والعشرين من مايو/أيار، قد تحظى بأي فرصة للنجاح. إن الأموال الذكية يُراهَن بها في الأرجح على الفشل. ولكن يتعين على هؤلاء من ذوي الإيمان الضعيف أن يدركوا حقيقة أساسية ولو أنها مراوغة أحياناً عن مثل هذه المفاوضات: فهي تُدار لغرضين.