0

الحجة لصالح العودة إلى تنظيم حسابات رأس المال

نيويورك ـ إن المناقشات الدائرة اليوم بشأن "حروب العملة" تكشف عن مظهرين متناقضين للاقتصاد العالمي. الأول يتلخص في غياب أي آلية تربط قواعد التجارة العالمية بتحركات أسعار الصرف. وتنفق بلدان العالم أعواماً في التفاوض على قواعد التجارة، ولكن تحركات أسعار الصرف قادرة في غضون بضعة أيام على التأثير على التجارة بشكل أعظم من تلك الاتفاقيات المضنية. فضلاً عن ذلك فإن تحركات أسعار الصرف تتحدد في الأساس استناداً إلى التدفقات المالية وقد لا يكون لها أي تأثير فيما يتصل بتصحيح الخلل التجاري العالمي.

والمفارقة الثانية هي أن التوسع النقدي قد يكون غير فعّال إلى حد كبير في البلد الذي يتبناه، ولكنه قادر على توليد عوامل خارجية سلبية ضخمة في بلدان أخرى. ويصدق هذا بشكل خاص على التيسير الكمي الجاري الآن في الولايات المتحدة، وذلك لأن الدولار الأميركية هو العملة الاحتياطية العالمية الرئيسية.