0

عقيدة الإفلاس عند أنصار إلغاء القيود التنظيمية المالية

جنيف ـ الآن وقد بدأت الأزمة المالية العالمية في الانحسار، حان الوقت لتقييم أخطائنا وضمان عدم تكرارها. وبعيداً عن التحسينات التنظيمية، ومنع الحوافز من مكافأة الإفراط في خوض المجازفة، وبناء سور أشبه بسور الصين العظيم بين منشئي الأوراق المالية ووكالات التقييم والتصنيف، فيتعين علينا أن نسعى إلى استكشاف الأسباب التي جعلت التنبؤ باندلاع هذه الأزمة أمراً بالغ الصعوبة.

إن صندوق النقد الدولي يعمل كجهاز مراقبة، ويعتقد العديد من الناس أنه فشل في توقع الأزمة لأن انتباهه كان منصرفاً إلى أمور أخرى أو لأنه كان يفتش في المكان الخطأ. والحق أنني أختلف معهم في هذا. فالمشكلة هي أن صندوق النقد الدولي كان عاجزاً عن تفسير الأدلة التي واجهته.