Wednesday, July 30, 2014
Exit from comment view mode. Click to hide this space
1

سراب انتهاء اللعبة الافغانية

ستوكهولم- لقد لاحظت خلال زيارة اجريتها مؤخرا لافغانستان والباكستان الدعوات الدولية المتزايدة "لنهاية اللعبة " في افغانستان لكن نهاية اللعبة بالنسبة لذلك البلد تعتبر بمثابة وهم خطير فاللعبة لن تنتهي وكذلك التاريخ. ان الشيء الوحيد الذي يمكن ان يصل لنهايته هو اهتمام العالم وارتباطه بالشأن الافغاني والذي يمكن ان يؤدي الى عواقب كارثية .

ان الكثير من التركيز الدولي يتمحور الان حول سنة 2014 وهي التاريخ المستهدف لاكمال النقل التدريجي للمسؤولية عن الامن من القوات الدولية للحكومة الافغانية . ان هذه المسيرة ليست بدون تحديات ولكن لا يوجد سبب يدعونا للاعتقاد انه لا يمكن انهاؤها طبقا للخطة والجدول الزمني الحالي.

انا اعتقد ان هناك تحدي اخر اكثر خطورة وحساسية يواجه افغانستان سنة 2014 وهو انتخاب رئيس جديد ففي نظام تتركز فيه السلطة – المفتوحة والمخفية والدستورية والتقليدية- حول الرئيس فإن الانتخابات يمكن ان تتحول الى معركة شاملة على مستقبل البلاد.

ان الانتخابات الرئاسية لسنة 2009 والتي فاز فيها حامد كارزاي بولاية ثانية كانت انتخابات مثيرة للجدل بشكل كبير بحيث لا يمكن القول ان النظام السياسي الافغاني والمجتمع الدولي قد حققوا الكثير من النجاح في هذه الانتخابات. ان المعركة من اجل الدور المستقبلي لطالبان في البلاد والصراع على السلطة سنة 2014 يمكن ان تؤدي الى احياء الانقسامات والتي قد تعيد بالبلاد الى حرب اهلية اوسع بحيث يجد التكنوقراط الليبراليون في كابول انفسهم مسحوقين بين تحالف للشمال استعاد نشاطه وتحالف بشتوني اوسع.

ان مثل هذا السيناريو بالطبع قد يكون كارثيا بالنسبة لافغانستان ولكن ابعاد ذلك ستكون اوسع بكثير . يجب علينا ان لا نتجاهل المخاطر الكثيرة التي يمكن ان تترتب على الباكستان نتيجة لذلك حيث ان جوله جديدة من الخطاب والتعبئة الجهادية يمكن ان تقضي على اية امآل لبناء بلد اكثر امنا واستقرارا. لقد كان من المفترض ان نكون قد تعلمنا درس الثمانينات فالجهل ليس نعمة.

اذن ما هي السياسة الصحيحة للمجتمع الدولي ؟

أولا ، يجب أن نركز على ما هو اكثر أهمية وهو الانتقال الى نظام ما بعد كارازي بحيث يمكن ان يتم اعتباره على انه يتمتع بشرعية معقولة من قبل جميع اجزاء افغانستان. ان هذا يعني في المقام الأول جعل الانتخابات حرة وعادلة قدر الامكان وهنا سوف يكون دور الأمم المتحدة حاسما . لكن سوف يكون من المهم ايضا التوصل الى اجماع وطني عريض على قواعد اللعبة. ان افضل ارث يمكن ان يتركه كارزاي هو عملية انتقال منظمة حيث ليس لديه اية مصلحة في رؤية كل ما حققه يضيع هباءا .

ثانيا ، يجب ان نشجع حوار اقليمي حقيقي يمنع افغانستان من ان تكون ساحة معركة لحرب مدمرة بالوكالة . ان المفتاح هنا سيكون جسر الهوة بين الحكومة الباكستانية وقوى الشمال الافغاني . يجب على الباكستان ان تفعل ما يلزم من اجل اقناع الجميع انها لن تلعب لعبة خفية مع طالبان – اذ افترضنا بالطبع انه ليس لديها مثل هكذا نوايا-.

ان من المهم ايضا ان تنخرط الباكستان والهند في حوار مفتوح يمكن ان يؤدي الى بناء الثقة والشفافية فيما يتعلق بسياستهما الخاصة بافغانستان واليوم فإن هذا الحوار نادرا ما يحصل كما ان تحركاتهما الثنائية والتي تنطوي على المناورة وتنم عن عدم الثقة يمكن بسهولة ان تزعزع الاستقرار لدى جارهما الاضعف.

اخيرا ولإسباب تتعلق بالتاريخ والجغرافيا والثقافة فإن الدور الايراني في افغانستان لا يمكن تجاهله ويجب عدم تجاهله ايضا.

لا يوجد اي سبب يدعو الى تغيير الاهداف الاستراتيجية للغرب فيما يتعلق بافغانستان بشكل اساسي في السنوات القادمة . ان المفتاح اليوم هو ان نحدد اولوياتنا بشكل صحيح. ان تحقيق عملية انتقال سياسية منظمة وتشجيع حوار اقليمي عميق وعريض يجب ان تكون على قمة الاجندة الدولية فيما يتعلق بافغانستان. ان هذه الاهداف بحد ذاتها ليست مهمة فحسب بل هي ايضا مهمة من اجل خلق الاطار الصحيح للتسوية بين الاطراف الافغانية المختلفة وطالبان .

ان البعض يجادل ان الانخراط بشكل كبير في افغانستان كان خطئا . لكن في مرآة التاريخ يمكن ان نرى ان الخطأ الاكبر كان التخلي عن ذلك البلد .

ان افغانستان تربط وسط وجنوب اسيا وانهيار الامن والنظام هناك سوف يشكل مخاطر كبيرة في الاتجاهين كما ان العالم – ليس فقط الغرب ، بل روسيا والصين كذلك – سوف يخاطر بحدوث انتشار عالمي للمخدرات والاسلحة والارهاب.

ان المهمة الان هو ليس السعي للتوصل الى نهاية وهمية للعبة فالقصة لم تنتهي ونحن فقط ننتقل الى فصل جديد. ان ما يتوجب علينا فعله الان هو خلق اطار من اجل افغانستان اكثر استقرارا ومن اجل انخراط دولي مستدام في منطقة حيوية للاستقرار الدولي.

Exit from comment view mode. Click to hide this space
Hide Comments Hide Comments Read Comments (1)

Please login or register to post a comment

Featured