12

عكس مسار إعادة التأميم في أوروبا

برلين ــ بدلاً من التراجع، اتخذت أزمة اليورو منعطفاً نحو الأسوأ في الأشهر الأخيرة. فقد نجح البنك المركزي الأوروبي في تخفيف أزمة الائتمان الناشئة من خلال عملية إعادة الشراء الطويلة الأجل، والتي قدمت أكثر من تريليون يورو لبنوك منطقة اليورو بفائدة 1%. وكان هذا سبباً في جلب قدر كبير من الارتياح إلى الأسواق المالية، وعمل الحشد الناتج عن هذا على حجب التدهور الكامن؛ ولكن من غير المرجح أن يدوم هذا لفترة أطول.

ولم تُحَل المشاكل الجوهرية؛ بل إن الفجوة بين الدول الدائنة والدول المدينة تستمر في الاتساع. فقد دخلت الأزمة ما قد يكون مرحلة أقل تقلباً ولكنها مرحلة أشد فتكا.