Friday, August 22, 2014
5

التكاليف الأخلاقية للأعمال الفنية الباهظة

ملبورن ــ في نيويورك الشهر الماضي، باعت صالة مزادات كريستي أعمالاً فنية تنتمي إلى فترة ما بعد الحرب وأعمالاً معاصرة بقيمة 745 مليون دولار أميركي. ومن بين أعلى الأعمال التي بيعت سعراً لوحات لبارنيت نيومان وفرانسيس بيكون ومارك روثكو وآندي وارهول، والتي بيعت كل منها بأكثر من ستين مليون دولار. ووفقاً لصحيفة نيويورك تايمز، لعب جامعو الفنون الآسيويون دوراً كبيراً في دفع الأسعار إلى الارتفاع.

لا شك أن بعض المشترين يعتبرون مشترياتهم استثمارا، مثل الأسهم أو العقارات أو سبائك الذهب. وفي هذه الحالة، يعتمد تحديد ما إذا كان السعر الذي دفعوه أعلى أو أدنى من القيمة الحقيقية للعمل على المبلغ الذي قد تكون السوق على استعداد لدفعه في مقابل هذا العمل في تاريخ لاحق.

ولكن إذا لم يكن الربح هو الدافع، فما الذي قد يحمل أي شخص على دفع عشرات الملايين من الدولارات لاقتناء أعمال كهذه؟ إنها ليست جميلة، ولا تعرض مهارة فنية عظيمة. وهي ليست غير معتادة حتى بين أعمال الفنانين. وما عليك إلا أن تجري بحثاً عن صور للفنان بارنيت نيومان على محركات البحث وسوف ترى العديد من اللوحات التي تحتوي على أعمدة ملونة عمودية يفصل بينها عادة خيط رفيع. ويبدو أن نيومان كان يحب أن يستنبط كل التنويعات المحتملة بمجرد أن تحضره فكرة. وفي الشهر الماضي، اشترى شخص ما أحد هذه التنويعات بمبلغ 84 مليون دولار. كما بيعت صورة صغيرة لمارلين مونرو من أعمال آندي وارهول ــ وهناك عدد كبير من هذه الصور أيضا ــ بمبلغ 41 مليون دولار.

قبل عشر سنوات، دفع متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك 45 مليون دولار في مقابل تمثال صغير للعذراء والمسيح طفلاً من أعمال دوتشيو. وفي وقت لاحق، في كتاب "الحياة التي يمكنك إنقاذها"، زعمت أن هناك العديد من الأمور الأفضل التي كان المانحون الذين مولوا شراء ذلك العمل ليقوموا بها بأموالهم. ولم أغير رأيي في هذا الشأن، ولكن هذا العمل الذي اشتراه متحف متروبوليتان منفذ بشكل جميل ويبلغ من العمر سبعة قرون من الزمان. ويُعَد دوتشيو من الفنانين الرئيسيين الذين عملوا خلال لحظة انتقالية أساسية في تاريخ الفن الغربي، ولم يتبق من لوحاته سوى القليل . ولكن لا شيء من هذا ينطبق على نيومان أو وارهول.

ولكن برغم هذا، فربما تكمن أهمية أعمال ما بعد الحرب في قدرتها على تحدي أفكارنا. وقد عبر عن هذه الفكرة بحزم جيف كوونز، وهو أحد الفنانين الذين كانت أعمالهم معروضة للبيع في صالة كريستي. في مقابلة عام 1987 مع مجموعة من نقاد الفنون، أشار كونز إلى العمل الذي بيع الشهر الماضي. وكان كونز قد عرض هذا العمل ــ وهو عبارة عن قطار لعبة كبير الحجم من الفولاذ المضاد للصدأ ومليء بشراب البربون ــ في معرض بعنوان "الترف والانحطاط"، والذي تناول بالدراسة، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز، "الضحالة والشطط ومخاطر الترف في الثمانينيات المزدهرة".

وفي المقابلة، قال كونز إن هذا العمل "استخدم مجاز الفخامة والترف لتعريف البنية الطبقية". ثم سألته الناقدة هيلينا كونتوفا عن مدى ارتباط "مقصده الاجتماعي السياسي" بسياسات رئيس الولايات المتحدة آنذاك رونالد ريجان. فأجابها كونز قائلا: "في ظل أساليب ريجان، ينهار الحراك الاجتماعي، وبدلاً من بنية تتألف من مستويات الدخل المتدنية والمتوسطة والمرتفعة، انتهت بنا الحال إلى المستويين المنخفض والمرتفع فقط... وعملي يعارض هذا الاتجاه".

الفن باعتباره ناقداً للترف والشطط! الفن كمعارض للفجوة المتزايدة الاتساع بين الأغنياء والفقراء! يا لها من نبالة وشجاعة!. ولكن أعظم مواطن قوة سوق الفن تتمثل في قدرتها على استيعاب أي مطالب راديكالية يقدمها عمل فني، وتحويله إلى سلعة استهلاكية أخرى تصلح لأصحاب الثراء الفاحش. وعندما عرضت صالة كريستي عملاً لكونز للبيع بالمزاد، فإن ذلك القطار اللعبة المليء بالبربون بيع بثلاثة وثلاثين مليون دولار.

إذا كان لدى الفنانين ونقاد الفن ومن يشترون الفن أي اهتمام حقيقي بتضييق الفجوة المتسعة بين الأغنياء والفقراء، فلعلنا كنا نراهم ينفقون وقتهم في بلدان نامية ومع فنانين من أهل هذه البلدان الأصليين، حيث من الممكن أن يُحدِث إنفاق بضعة آلاف من الدولارات لشراء أعمال فنية فارقاً حقيقياً في رفاهة قرى بأكملها.

لا شيء مما ذكرته هنا قد يُحتَسَب ضد أهمية خلق الفنون. فالرسم والنحت، مثلهما في ذلك كمثل الغناء أو العزف على آلة موسيقية، من أهم أشكال التعبير عن الذات، وسوف تكون حياتنا فقيرة بدون مثل هذه الأعمال. وفي كل الثقافات، وكافة المواقف، ينتج الناس الفنون، حتى عندما يعجزون عن تلبية احتياجاتهم المادية الأساسية.

ولكننا لا نحتاج إلى أولئك الذين يشترون الفنون بملايين الدولارات لتشجيع الناس على إنتاج الفنون. والواقع أنه لن يكون من الصعب أن نزعم أن الأسعار المحلقة في عنان السماء تخلف تأثيراً مفسداً على التعبير الفني.

أما عن الأسباب التي قد تدفع المشترين إلى دفع مثل هذه المبالغ الهائلة، ففي اعتقادي أنهم يتصورون أن امتلاك أعمال أصلية لفنانين مشهورين من شأنه أن يعزز من مكانتهم. وإذا كان الأمر كذلك فإن هذا قد يوفر وسيلة لجلب التغيير: إعادة تعريف المكانة على أسس أكثر أخلاقية.

في عالم أكثر أخلاقية، يُعَد إنفاق عشرات الملايين من الدولارات على أعمال فنية سبباً لخفض المكانة وليس رفعها. ومثل هذه السلوكيات لابد أن تدفع الناس إلى التساؤل: "في عالم حيث يموت أكثر من ستة ملايين طفل كل عام لأنهم يفتقرون إلى مياه الشرب الآمنة أو شبكات مكافحة البعوض، أو لأنهم لم يحصنوا ضد الحصبة، أفلا ينبغي لك أن تجد شيئاً أفضل تفعله بأموالك؟".

ترجمة: مايسة كامل Translated by: Maysa Kamel

Hide Comments Hide Comments Read Comments (5)

Please login or register to post a comment

  1. CommentedRichard S. Stone

    Although obviously well intended, this strikes me as a version of a sermon to give money to the poor. The purchased art is an alternative form of currency, or an investment, or possibly an ornament for the buyer. But in any event, the seller of the art now has the money. Maybe the sellers of the art could help the poor?

    Is any of this "art' (or "Art...") worth the millions of dollars paid? Clearly the author thinks some of it might be valuable, but not all, but here we have willing buyer's and sellers, etc. for all of it.

    What this really tells us is that taxes on the rich, and on these transactions, are inadequate in concept and in effect. It is a good that the rich support the arts. But is it the very best way to manage our resources? (And in one sense the rich are very much the beneficiaries of the resources at the disposal of human-kind, and the rich are a part of the whole, such that their skills for making money and their own creative talents should benefit human-kind.)

      CommentedTristan Cummings

      This was interesting to read: perhaps Singer doesn’t flesh out his argument because it is so well known but perhaps a clearer articulation might help? He would begin with the assumption that 1) preventable suffering is bad. The next step is to say that 2) if we can prevent this suffering without losing anything comparably morally important we ought to do so. Therefore 3) there is a moral duty to spend your money to relieve suffering. The fact that your money hasn’t’ “disappeared” doesn’t discharge that duty: you cannot claim that by spending money on art the possibility that someone else will satisfy their duty will satisfy your own? As far as I understand Singer provides you with a choice: spend your money to relieve suffering where it is preventable and not to the detriment of something else that is morally valuable (and if we agree that this art is not comparably morally valuable to the life of another it is not valuable in this moral way) or fail your duty to do so.

  2. CommentedD. V. Gendre

    If Gresham's law is applied then one can understand why people invest, or try to exchange their Dollars for art, jewelry and other luxury goods which are rare and scarce no matter how high the price is. So art is definitely not a consumer good but an investment for the super-rich. I do not want to go into the definition of a consumer good since this is basic knowledge. But such statements are definitely not in favor for credibility of the author.
    I also can't understand the concept of buying indigenous art in developing countries to support an entire village. I highly doubt that this is in some way helpful or sustainable. I also doubt that the money for a piece of art would enrich a whole village at all if there is no law enforcement to do so. And such law would most likely indicate to a totalitarian state.

  3. Commentedupanishad chakrabarti

    A thoughtful article, but not sure I agree entirely. Full response below on my blog, but briefly: the aesthetic comments about Newman's etc work aren't adequately substantiated; making art-work in series, as in the 'zip' paintings does not devalue the work, at least according to contemporary art-theory. But my main concern is that this ignores the art-object's status as an asset, and assets get bought and sold all the time, at crazy prices, by willing buyers and sellers. To posit that somehow preventing transacting in art objects would or could lead to more socially valuable, or ethical, uses of the money, is a position whose logic I cannot follow. This is also a pretty dated, yet undeniably evergreen, topic within the contemporary art theoretical discourse.

    https://eatthehipster.wordpress.com/2014/06/06/response-to-the-ethical-cost-of-high-price-art/

  4. CommentedA R

    A great story on the relationship between the art merchants and "investors" would be that of Joseph Duveen. I am sure art collectors love for the work they are buying is genuine. Maybe even the emotions that it animates in them are genuine. Although maybe its not only the respect for the ouvre that motivates them.
    And the second, about the more ethical relationship to art, would be that of how iron "jewelery" became the most respected, because it symbolized the families commitment to war effort in Prussia in the XIXth century... hmm... war effort. Maybe slightly ambivalent ethically, but still...

Featured