Thursday, April 24, 2014
Exit from comment view mode. Click to hide this space
0

اتجاهات جديدة للأمم المتحدة

نيويورك ـ إن الأمم المتحدة تعيش اليوم ما قد يبدو في بعض الأحيان وكأنه حياة مزدوجة. فمن ناحية ينتقدها المنتقدون لأنها لم تحل كافة العلل التي يعاني منها العالم. ومن ناحية أخرى تطالبها البلدان الأعضاء والشعوب في مختلف أنحاء العالم ببذل المزيد من الجهد في المزيد من الأماكن ـ وهو الاتجاه الذي سوف يستمر في عام 2011.

وليس من الصعب أن ندرك السبب وراء هذه الانتقادات والمطالبات. فما علينا إلا أن نطالع الصحيفة أو نشغل جهاز التلفاز أو نتصفح مواقع الإنترنت حتى ندرك الحجم الهائل للمحنة التي يعيشها العالم. فالصراعات تشتعل في مختلف أنحاء العالم. والكوارث الطبيعية تضربنا بقدر أعظم من الغضب والتواتر على نحو لم يسبق له مثيل.

وفوق كل هذا، فإننا نواجه جيلاً جديداً من التهديدات، التي لم نشهد لها مثيلاً في التاريخ، والتي تنتشر عبر الحدود وتخلف تأثيرات عالمية. ولا تستطيع أي دولة بمفردها، أو مجموعة منفردة من الدول مهما بلغت من قوة، أن تتعامل مع هذه التحديات. بل يتعين علينا جميعاً أن نعمل معا ـ في قضية مشتركة ومن أجل التوصل إلى حلول مشتركة ـ في التصدي لتحديات مثل تغير المناخ، والفقر، ونزع السلاح النووي.

ولكن هناك شكوك عميقة تحيط بقدرتنا على تحقيق هذه الغاية. إن العالم يتطلع إلى الأمم المتحدة على نحو غير مسبوق، ورغم ذلك فإن الرأي السائد هو أننا لا نرقى إلى قدر هذه المهمة. فالمشاكل بالغة التعقيد، والموارد شحيحة للغاية. وحتى الأمم المتحدة ذاتها تبدو وكأنها منقسمة فيما يتصل بإحداث هذا الفارق البالغ الأهمية.

بيد أن الرأي السائد خطأ؛ بل والأسوأ من ذلك أنه خطير، وذلك لأننا رأينا جميعاً كيف قد تنتشر الآراء السائدة بسرعة وكيف قد تشوه الحقائق ثم تصبح راسخة كالأسمنت. على سبيل المثال، قبل أربعة أعوام، حين توليت منصبي، كان عدد الزعماء العالميين الذين يعرفون القدر الكافي عن تغير المناخ لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة ـ رغم أن تغير المناخ يشكل التحدي الأعظم الذي يواجهنا في عصرنا الحديث، والذي نشهد آثاره كل يوم وفي كل مكان من حولنا. واليوم انتقلت قضية تغير المناخ إلى رأس أجندتنا العالمية.

ولكن لابد وأن نكون في غاية الوضوح هنا: لقد كان الطريق وعراً وبالغ الصعوبة. ففي شهر ديسمبر/كانون الأول 2009، تحدث زعماء العالم في كوبنهاجن إلى حلول الليل، وخرجوا طبقاً للرأي السائد بلا شيء تقريبا. ولكن الحقيقة هي أننا على الرغم من عدم توصلنا إلى إبرام معاهدة شاملة وملزمة قانوناً ومن شأنه أن تنقلنا إلى عصر من الازدهار المستدام المنخفض الكربون، كما كنا نتمنى، فإن كوبنهاجن شهدت إنجازات ضخمة.

فللمرة الأولى على الإطلاق، اعترفت البلدان المتقدمة والنامية عن مسؤوليتها عن الحد من الانبعاثات الغازية المسببة لظاهرة الانحباس الحراري العالمي، واتفقت على هدف الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية بما لا يتجاوز درجتين مئويتين. وللمرة الأولى على الإطلاق، تبذل بلدان العالم التعهدات بتمويل جهود التخفيف والتكيف: 30 مليار دولار أميركي على مدى السنوات الثلاثة المقبلة لتمويل البداية السريعة، و100 مليار دولار سنوياً بحلول عام 2020.

الدرس المستفاد هنا هو أننا لا ينبغي لنا أن نحلم بتحقيق تقدم خارق بين عشية وضحاها، أو نسمح لأنفسنا بالوقوع في اليأس إذا غاب التقدم الفوري. وبدلاً من ذلك، دعونا نبني على العديد من خطوات التقدم البسيطة ـ عن طريق حشد الدعم، وخلق تحالفات واسعة النطاق، والتفكير في إنشاء شبكة تتألف من أجزاء متحركة وقضايا معقدة ـ لأن هذا من شأنه أن يمهد السبيل لتحقيق التقدم الحقيقي في الغد.

إن العمل الجماعي لم يكن سهلاً قط، ولكنه لم يكن قط أشد أهمية من وقتنا هذا من أجل تحقيق أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية ـ التي تشكل المخطط العالمي الأولي للقضاء على الفقر المدقع. وقد ينبئكم الرأي السائد بأن الأهداف الإنمائية للألفية ـ الحد من الفقر والجوع، وتحسين صحة الأمهات والأطفال، ومكافحة مرض الايدز، وزيادة القدرة على الوصول إلى التعليم، وحماية البيئة، وصياغة شراكة عالمية للتنمية ـ غير قابلة للتحقيق ببساطة. والواقع أننا أصبحنا الآن قادرين على السيطرة على الأمراض ـ شلل الأطفال والملاريا والايدز ـ بشكل أفضل من أي وقت مضى، هذا فضلاً عن الاستثمارات الجديدة الكبرى في صحة النساء والأطفال ـ التي تشكل المفتاح إلى إحراز التقدم في العديد من المجالات الأخرى.

ومع ذلك فإن الحكمة التقليدية فيما يتصل بقضايا مثل تغير المناخ، والفقر، وغير ذلك من القضايا، هي أن الأمم المتحدة لابد وأن تتخلى عن مسؤولياتها لمجموعة العشرين. ولكن مجموعة العشرين في حد ذاتها ليست الحل. فعلى الرغم من المناقشة المضنية حول قضايا العملة واختلال التوازن التجاري في إطار قمة مجموعة العشرين التي استضافتها مدينة سول في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، فإن المنطقة الوحيدة التي تم الاتفاق عليها فيما يتصل بإحدى القضايا على أجندة مجموعة العشرين كانت التنمية الاقتصادية. فمن منطلق إدراكهم وتسليمهم بأن التعافي العالمي يعتمد على الأسواق الناشئة ـ أو العالم النامي ـ اتفق زعماء مجموعة العشرين على تبني الاستثمارات التي تهدف إلى انتشال أشد الناس ضعفاً من براثن الفقر.

ولهذا السبب تقبل زعماء مجموعة العشرين الحاجة إلى العمل بشكل وثيق مع الأمم المتحدة ـ فهي المنظمة الأصلح للتعامل مع قضايا التنمية. والآن تبحث مجموعة العشرين والأمم المتحدة عن سبل جديدة للعمل معاً على نحو بنّاء ـ ليس كمتنافسين، بل كشريكين. وهذا هو ما يجب أن يكون.

قبل أربعين عاما، استحضر رجل الدولة الأميركي العظيم دين أتشيسون ما شعر به من إثارة وابتهاج حين ساعد في بناء نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية. ولقد أطلق على مذكراته "كنت حاضراً وقت الخلق".

واليوم نجد أنفسنا في لحظة مثيرة بنفس القدر، وليست أقل أهمية فيما يتصل بمستقبل البشرية. فنحن أيضاً نحضر الآن عملية خلق جديد. ويتعين على الأمم المتحدة أن تعيد على نحو مستمر تشكيل نفسها. إذ لابد وأن نتطور حتى يتسنى لنا أن نلاحق خطوات عالم سريع التغير. فلابد وأن نكون أسرع وأكثر مرونة وكفاءة وشفافية وتحملاً للمسؤولية. وفي عصر التقشف، وندرة الموارد؛ لابد وأن نجعل لكل دولار قيمة حقيقية.

إنه وقت امتحان لنا جميعا. فالناس في كل مكان يعيشون في قلق وخوف متزايدين. وفقدان الثقة في المؤسسات والزعماء يكاد يكون عالميا.

وفي وسط هذه الحالة الخطيرة من انعدام اليقين، يتوقف مستقبلنا على منظمة الأمم المتحدة التي تجمع بين بلدان العالم، ليس فقط للحديث والمناقشات، بل وأيضاً للاتفاق على العمل؛ والتي تسعى إلى تعبئة جهود المجتمع المدني، والشركات، والفلاسفة، والمواطنين العاديين لمساعدة حكومات العالم في حل المشاكل الحالية؛ وتسعى إلى جلب السلام والتنمية، وحقوق الإنسان، والمنافع العامة العالمية ـ أو في كلمة واحدة "الأمل" ـ إلى الناس في مختلف أنحاء العالم وفي كل يوم.

Exit from comment view mode. Click to hide this space
Hide Comments Hide Comments Read Comments (0)

Please login or register to post a comment

Featured