0

ليبيا والثوريون المتمَنِّعون

طرابلس ــ إن مصر ليست المكان الوحيد حيث بدأت آمال الربيع العربي المشرقة في التلاشي. فمِن شن الهجمات ضد الحكومات الغربية إلى الاشتباكات العرقية في الواحات الصحراوية النائية، تتداعى ثورة ليبيا وتترنح.

وتقع المسؤولية عن عذابات ليبيا الحالية إلى حد كبير على عاتق الحكومة المؤقتة التي قادت الانتفاضة. فالمجلس الوطني الانتقالي يرفض اتخاذ قرارات صعبة، بل يمررها بدلاً من ذلك إلى الحكومة المنتخبة في المستقبل. والواقع أن المجلس الوطني الانتقالي حافظ على الكثير من الشلل المؤسسي والسلوكيات العشوائية غير المحسوبة التي تميز بها نظام العقيد معمر القذافي المخلوع. وإذا كان لثورة ليبيا أن تنجح فيتعين على زعماء البلاد الجدد أن ينفصلوا تماماً عن روح الماضي.