0

نصف خطوة في العراق

جاء النجاح النسبي للانتخابات في العراق بمثابة انتصار كبير للديمقراطية، لكنه لم يكن بالضرورة نجاحاً للإصلاح السياسي في الشرق الأوسط.

إن التمييز هنا بين القضيتين أمر في غاية الأهمية. فالقوى المناهضة للديمقراطية والتي حاولت منع الناس هناك من الإدلاء بأصواتهم كانت من جماعات إرهابية عربية مسلمة سنية، تتراوح ما بين مؤيدي صدام حسين الديكتاتور المخلوع، وبين أتباع أسامة بن لادن المتطرف الإسلامي. ولأن العرب من السُنة، الذين يشكلون أقل من 25% من تعداد سكان العراق، يدركون أنهم لا يستطيعون الفوز في انتخابات ديمقراطية، فقد حرض العديد من زعمائهم على مقاطعة الانتخابات.