4

إعصار ساندي وتغير المناخ

أثينا، جورجيا ــ في الأسابيع الأخيرة من موسم الأعاصير في أميركا الشمالية ــ وهو وقت من غير المتوقع أن يشهد هبوب عاصفة مدمرة تلحق أضراراً واسعة النطاق بالساحل الشرقي للولايات المتحدة ــ جاء إعصار ساندي بمثابة تذكِرة قاسية بالتهديد الذي تمثله الظواهر الجوية العنيفة. ففي ظل أدنى درجات الضغط الجوي في موسم الأعاصير في عام 2012، ربما أوقع إعصار ساندي أضراراً تقدر بنحو عشرين مليار دولار أميركي، مما يجعله العاصفة المدمرة الأكثر تكلفة في التاريخ على الإطلاق.

لقد تفاعل إعصار ساندي مع منخفض جوي يتحرك باتجاهه من الشرق، الأمر الذي فرض تحديات صعبة على خبراء الأرصاد الجوية وأتى بأحوال جوية غير مسبوقة تقريباً في المنطقة. كانت عاصفة مماثلة ضربت نيو إنجلاند قبل عشرين عاما. ولكن إعصار ساندي كان أسوأ، حيث دفع برياح في قوة الأعاصير، وتسبب في هطول أمطار غزيرة وفيضانات ساحلية شديدة في مختلف أنحاء إقليم الأطلسي الأوسط الكثيف السكان والممر الشمالي الشرقي.