0

هل خذلت الليبرالية الجديدة المكسيك؟

منذ ستة أعوام كنت أميل إلى اعتقاد مفاده أن اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية ( NAFTA ) تشكل في حد ذاتها نجاحاً كبيراً. وكانت الحجة الرئيسية في صالح هذه الاتفاقية أنها كانت بمثابة الطريق الواعد الذي تستطيع الولايات المتحدة أن تسلكه من أجل رفع الفرص التي من شأنها أن تجعل من المكسيك بلداً ديمقراطياً مزدهراً، وأن الولايات المتحدة تحاول مساعدة المكسيك في التقدم على مسار النمو من منطلق الحرص على تحقيق مصالحها الأنانية، فضلاً عن واجبها الذي يفرضه عليها حق الجوار.

ومنذ تفعيل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية حقق الناتج المحلي الإجمالي في المكسيك نمواً سنوياً بلغ 3.6%، وازدهرت صادرات المكسيك التي بلغت اليوم 28% من الناتج المحلي الإجمالي، بعد أن كانت 17% في عام 1999، و10% في عام 1990. ومن المتوقع في العام القادم أن تصل صادرات المكسيك الحقيقية إلى خمسة أمثال ما كانت عليه في عام 1990.