0

خمس ضرورات أساسية لمجموعة العشرين

نيويورك ـ لقد أصبحت القوى الاقتصادية في العالم، صغيرها وكبيرها، أكثر ترابطاً من أي وقت مضى، ولكن النزعة القومية الاقتصادية، وتدابير الحماية، والمواقف القائمة على تحقيق المصالح الوطنية على حساب الجيران، كل ذلك يهدد أواصر الثقة والتعاون التي يحتاج إليها أي اقتصاد تحكمه العولمة حقا.

ولمنع انزلاق اقتصاد العالم من جديد إلى الركود أو ما هو أسوأ، فيتعين على زعماء أغنى عشرين دولة في العالم في قمة مجموعة العشرين نصف السنوية التي تستضيفها مدينة سول في كوريا الجنوبية أن يتخذوا تدابير قوية لوضع أجندة واسعة النطاق لتحقيق نمو عالمي أكثر توازناً وعدالة واستدامة ـ والإشراف الصارم على تنفيذ هذه الأجندة.