Wednesday, August 27, 2014
6

إنهاء ثقافة الاغتصاب في الهند

نيويورك ــ إن هذه الجريمة تبدو غير مفهومة على الإطلاق. فقد توفيت طالبة تدرس العلاج الطبيعي وتبلغ من العمر ثلاثة وعشرين عاماً بعد 12 يوماً من اغتصابها لمدة ساعة بواسطة ستة رجال في حافلة تسير على الطريق الرئيسية في العاصمة الهندية. وكانت الإصابات الداخلية التي لحقت بها نتيجة للقضيب الحديدي الذي استخدمه مهاجموها شديدة إلى الحد الذي اضطر معه الأطباء إلى إزالة أمعائها في محاولة لإنقاذ حياتها.

ويبدو أن الهنود فاض الكيل بهم. فقد انطلقت عشرات المظاهرات الكبيرة المتزايدة الغضب لمطالبة الحكومة بضمان أمن النساء والتوقف عن معاملة المغتصبين على نحو يكاد يحصنهم ضد العقاب. ورغم المساعي التي بذلتها السلطات لقمع الاحتجاجات ــ بتطويق وسط مدينة نيودلهي وإخضاع بقية المدينة لقيود مرورية ــ تصاعدت أعمال العنف. وبعد موت ضابط شرطة، أطلِقَت أعيرة حية على الحشود ــ فقتلت أحد الصحافيين، بويزماني سينغ، الأمر الذي استفز قدراً كبيراً من التوبيخ واللوم من قِبَل منظمة "مراسلون بلا حدود".

الواقع أن ارتفاع معدل الاغتصاب في الهند ليس هو ببساطة السبب وراء عنف الاحتجاجات وشدتها. ففي خطاب عاطفي، تحدثت كافيتا كرشينان، أمينة رابطة كل النساء التقدميات في الهند، عن القضية الأكثر عمقاً وراء الاحتجاجات والمظاهرات: أو ثقافة إلقاء اللوم على الضحية في الجرائم الجنسية في الهند. فذكرت أن الحكومة ومسؤولي الشرطة كانوا يصرون مؤخراً على أن أغلب مرتكبي جرائم الاغتصاب لا يمكن محاكمتهم في الهند، لأنهم على حد تعبير أحد المسؤولين معروفون لدى النساء اللاتي يتعرضن لهجومهم. وأشار مسؤولون آخرون إلى أن الضحايا "يجلبون هذا على أنفسهن" بسبب استخدامهن لحق الحرية في التنقل.

وهذه العودة إلى خطاب ما قبل عصر حقوق المرأة لا تقتصر على الهند. ففي إيطاليا تدور مناقشة مماثلة حول ما إذا كانت ملابس النساء وسلوكياتهن تشكل دعوة للاغتصاب. وحتى في السويد، كما يشكو الناشطون، تمر حالات الاغتصاب التي تكون فيها الضحية على معرفة بمهاجمها بلا محاكمة، لأن الضحية لا تُعَد في هذه الحالة "فتاة صالحة".

وهاجمت كريشنان حقيقة أن نسبة الإدانة في محاكمات الاغتصاب في الهند هبطت من 46% في عام 1971 إلى 26% فقط اليوم (من الجدير بالذكر أن حتى هذه النسبة أعلى من معدلات الإدانة في المملكة المتحدة، والسويد، والولايات المتحدة). وحقيقة أن أغلب جرائم الاغتصاب ترتكب بواسطة رجال معروفين للضحية لا ينبغي لها إلا أن تيسر إلقاء القبض على المغتصب. ولكن ما يحدث في واقع الأمر هو أن النساء اللاتي يذهبن إلى الشرطة يُنصَحن بعدم تقديم شكوى. ويبدأ رجال أغراب في التجمع في قسم الشرطة من حيث لا يعلم أحد لكي "يشرحوا" للضحية الأسباب وراء رجاحة هذه النصيحة.

تبدأ المشكلة، كما تشير كريشنان، عند القمة. ففي وسط الاحتجاجات، تسبب مفوض الشرطة في دلهي، نيراج كومار في إشعال شرارة المزيد من الغضب عندما اقترح أن تحمل المرأة معها مسحوق الفلفل الحار لردع من يريد اغتصابها. وفي مؤتمر صحافي، قال إن النساء لا ينبغي لهن أن يتجولن من دون مرافقين ذكور. وإلا فإنهن يتحملن المسؤولية عن  كل ما قد يصيبهن من أذى.

والآن، مع استمرار الاحتجاجات بعد وفاة الضحية، يؤكد المسؤولون على الحاجة إلى اتخاذ تدابير لضمان "سلامة وأمن" النساء. ولكن كما تقول كريشنان "فإن كلمة "السلامة" استخدمت أكثر مما ينبغي فيما يتصل بالنساء". فالنساء في الهند يسمعنها طيلة حياتهم. وهي تعني كما تقول كريشنان "إذا التزمت الأدب والاحتشام في سلوكياتك، فسوف تعودين إلى بيتك سالمة. فلا ينبغي لك أن ترتدي ملابس موحية، ولا تمارسين حياتك على حريتك... وهناك مجموعة كاملة من القوانين والمؤسسات الأبوية التي تنبئنا حول كيفية الحفاظ على سلامتنا".

صحيح أن الرجال الستة المتهمين بمهاجمة ضحيتهم في الحافة اعتقلوا وتم توجيه تهمة القتل لهم، وأمر الحكومة بإجراء تحقيق في كيفية التعامل مع جرائم الاغتصاب. ولكن منتقدي الحكومة ظلوا على شكوكهم في النوايا الرسمية، فذكروا أن 600 حالة اغتصاب فقط يتم الإبلاغ عنها سنوياً في العاصمة، برغم أن الآلاف من جرائم الاغتصاب ترتكب سنويا.

وبوسعنا أن نتوصل إلى الحقيقة الأعمق وراء الاحتجاجات في المدونات على شبكة الإنترنت، حيث يتحسر الشباب الهنود من الرجال والنساء على حقيقة مفادها أن كتيبات السفر تحذر النساء بشكل روتيني من التحرشات الجنسية المتفشية في الهند، وتنصحهن بالتنقل في مجموعات. إن المسؤولية عن العنف الجنسي الذي يمارسه الذكور مع النساء تُلقى على الأفلام، والدين، والموسيقى، والنساء أنفسهن، ولكن المغتصبين لا يتم تحميلهم أي مسؤولية.

كان الارتباط بين الاغتصاب، وامتياز الذكور، والتشنيع على النساء جنسيا، من بين الأفكار الرئيسية التي أعطت الحركة النسائية زخمها في سبعينيات القرن العشرين ــ وهي الفكرة التي تصوروا أنها تم تطبيقها بنجاح على المناقشة الثقافية حول الاغتصاب، وعلى القانون. وفي الهند ــ كما هي الحال في إيطاليا، والسويد، ومختلف أنحاء العالم ــ يضطر الرجال والنساء الذين يؤيدون حرية التنقل والسلامة من الجرائم الجنسية إلى خوض نفس المعركة من جديد. ولا نملك إلا أن نتمنى أن تنجح الاحتجاجات في الهند في إلهام الغرب محاكاة المحتجين هناك في افتقارهم إلى الرضا عن الذات.

في العالم النامي، تتعرض المرأة لخطر خاص. فباعتناقهن لمبادئ الاستقلال وحرية التنقل يجازفن بوضع أنفسهن في صراع مع مؤسسة فرض القانون ــ والمؤسسة الإعلامية ــ التي لا تزال تنظر إلى النساء من خلال عدسة عتيقة: "الفتيات الصالحات"، اللاتي يلزمن بيوتهن لا يتعرضن للاغتصاب، في حين يعرض "الفتيات السيئات" أنفسهن للتحول إلى "هدف للصيد الحلال".

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali

Hide Comments Hide Comments Read Comments (6)

Please login or register to post a comment

  1. CommentedMK Anon

    "Krishnan assailed the fact that the conviction rate for rape prosecutions in India has fallen from 46% in 1971 to just 26% today (which, it should be noted, is higher than the conviction rates in the United Kingdom, Sweden, and the United States)"
    Don't get it? What's the aim? High conviction rate for rape prosecution? What kind of justice is that? Everyone is innocent until proven guilty after judiciary investigation. In this case, the justice is doing its job right.

    Rape is also a weapon to be used against man as we can see in Assange's case. What we really need is to be able to rely on the justice to find who's guilty and who's not .. and not to reach a certain conviction rate level.

  2. CommentedLanieta Tukana

    This is a particular discourse that needs to be repeated time and again. Rape has become an act that is so deeply rooted in societies that treats this vile act as justifiable and at times necessary for pacifying women or having the illusion of control over them. It is high time govts, socities and individuals address this issue as it is: a reprehensible crime. India is alike some coutries in the cultural sense of wanting their women to have squeaky clean images before marriage or when dating although the modern thinking Indian might think otherwise. Thus when a young girl is raped, she will only be too reluctant to report it even to her immediate family as this brings shame to her family and their honour. So the question is, if the stats of rape in India is so high, and considering how rape is viewed in their society, why is it still taking the Indian govt so long to enact and enable laws to protect their women and girls? Does their cultural mindset have to change? Should the issue of sexual violence be included in their school curriculum? Many have suggested in articles that it would take India ten years or more to be able to change society's view on rape culture. They only have to look at their young daughters and their women to realise that change must surely come swiftly. It is horrific to think of rape as being tolerable in our society!

  3. CommentedARae M

    I admire your coverage on the horrible rape of the young woman in India. However, we have a similar situation that has happened in OUR OWN COUNTRY:

    In Steubenville, Ohio a group of high school football 'heroes' drugged and gang raped a 16 year old girl. This girl's was unconscious body was literally carried from party to party, she was continually raped, then urinated on by the perpetrators. The pictures and videos of the evening were sent out to MANY PEOPLE via social media. None of which reported this crime or tried to stop it. Two minors have been charged as they still had pictures/videos on their cell phones. There has been evidence of suppression by some of the local authorities. This happened in August of 2012 and is expected to go to trial within the next couple of weeks.

    There has been a media blackout to some extent on this story. CNN, however did report on this, including the two rallies in support of the victim. I am appalled at the corporate media not covering this story, but not surprised. Please help get this story out. This young girl suffered, too.

    AR

  4. CommentedSiddhant Madan

    Will India's demographic dividend spur its economic growth or could it also lead to a surge in rape cases?
    Indian policy makers must make sure to increase the literacy level analogous to the increase in the young demographic level.

  5. CommentedZsolt Hermann

    I see a lot of parallels between the Indian gang rape case, and the latest mass shooting in the US, not to mention that sexual assault, rape is definitely not an Indian issue but global.
    But the main problem is that in both cases people want a quick fix, to punish or remove the last part of the chain, the guns in the mass shooting case or the raping men in the case in India.
    Of course people do not want to tackle the much more complex and difficult issue, the responsibility of the whole society.
    There is no question about the need of reducing the access to guns in the US, or about the appropriate punishment for the criminals committing rape or any other violent attacks against women, or children. But even if a death penalty is given to those committing these crimes would not change the fundamental problems initiating such crimes.
    It is naturally a multi factorial question so let us just concentrate on the "freedom of women" we celebrate so much in western societies. Unfortunately I do not see any freedom.
    Society forced women to try to become men in terms of professions, work, positions in order to sustain themselves and their children, many times they are raising alone. The consumer brainwashing completely distorted the classical woman image, with the present external look and lifestyle they have become the caricature of themselves. Especially young women today have such look, and lifestyle that even 5-10 years ago would have identified them 100% as prostitutes.
    Even 13-14 year old teenagers have no other theme to talk or fantasize about but sex, getting high, getting laid, their lives are flowing in between weekend parties.
    Every form of media is pouring either violence or sex or both.
    And this "free, western" influence is washing over the whole globe, undermining thousand year old classical cultures, removing the family model, any moral or ethical framework.
    The only full solution is a totally new education program, to re-educate ourselves about the role of the family, the different but equal roles of men and women in families and in the society, and how we could build modern societies where such roles can be fulfilled comfortably, without any pressures or prejudice.

  6. CommentedM Patel

    A thought provoking article on same topic is here: http://www.rediff.com/news/column/view-is-rape-a-new-development-indicator/20121231.htm

Featured