57

اقتصاد في حالة إنكار

باريس ــ في فورة من الغضب، وقبل أن يترك رئاسة البنك المركزي الأوروبي مباشرة، اشتكى جان كلود تريشيه قائلا: "بوصفي أحد صناع القرار السياسي أثناء الأزمة، وجدت أن النماذج الاقتصادية والمالية المتاحة كانت ذات فائدة محدودة. بل إنني قد أذهب إلى ما هو أبعد من هذا: ففي مواجهة الأزمة، شعرنا وكأن أدواتنا التقليدية هجرتنا".

حاول تريشيه استحضار الإلهام من تخصصات أخرى ــ الفيزياء، والهندسة، وعلم النفس، وعلم الأحياء ــ للمساعدة في تفسير الظواهر التي خبرها. وكان ذلك بمثابة صرخة غير عادية طلباً للمساعدة، واتهام خطير موجه إلى مهنة الاقتصاد، ناهيك عن كل أساتذة التمويل ومكافآتهم المسرفة في كليات إدارة الأعمال من هارفارد إلى حيدر أباد.