0

لا تغلقوا الباب في وجه أفريقيا

فيينا ـ في هذه الأيام لن يحملك الدولار مسافة طويلة في أيٍ من البلدان الغنية. ولكن في بلد فقير كسيراليون الذي أنتمي إليه، فقد ينقذ نصف دولار حياة إنسان أو يطعم أسرة كاملة. إن كل قرش يستثمر في أفريقيا اليوم له وزنه، ويشكل ضرورة قصوى لتأمين مستقبل أفريقيا.

ويجمع الخبراء على أن الأزمة المالية، وأزمة الغذاء والطاقة، سوف توجه أشد ضرباتها إلى "مليار القاع" ـ أفقر الفقراء في حوالي ستين دولة، والذين يعيش كل منهم على دولار تقريباً يومياً. وبسبب الأزمة فمن المرجح ألا يتمكن العديد من بلدان أفريقيا من تلبية الموعد النهائي المحدد بعام 2015 لتحقيق هدف الحد من الفقر، وهو الأهم بين الأهداف الإنمائية للألفية.