Friday, October 31, 2014
9

قدرة رجال العصابات في امريكا اللاتينية على التكيف

بوجوتا – ان العديد من دول امريكا اللاتينية قد حققت مكاسب مهمة في بناء قدرات الدولة وتقوية الديمقراطية في العقود الاخيرة ولكن ما تزال شبكات الجريمة – العلاقات الراسخة بين العملاء القانونيين وغير القانونيين المنخرطين في نشاطات الجريمة المنظمة- تلعب دورا كبيرا في الاقتصادات الرسمية وغير الرسمية لتلك البلدان ومؤسساتها السياسية مما يمزق النسيج الاجتماعي ويهدد احراز المزيد من التقدم .

ان الشبكات الاجرامية تشوه اهم مصادر التغيير : العولمة والتقنية والاسواق المفتوحة والتعاون الاقليمي والديمقراطية وفي ظل وجود مؤسسات ضعيفة وانعدام المساواة المستمر والمستويات العالية من التهميش والاقصاء فلقد ظهرت فرص نمو جديدة للجريمة المنظمة. ان امريكا اللاتينية تتمتع بديمقراطية ( رسمية ) افضل ودخل اكبر من التجارة الاجنبية وطبقة وسطى اكبر وتقنية اكثر تقدما مقارنة بعشرين سنة مضت ولكن زادت الجريمة المنظمة كذلك .

ان هذه الشبكات تتجاوز المؤسسات الرسمية من اجل  الاستفادة من التغيرات الحاصلة في العقود الاخيرة حيث تستغل الثغرات في النظام العالمي واوجه الضعف في ديمقراطيات امريكا اللاتينية وكنتيجة لذلك قامت بالتوسع ضمن الاسواق الدولية مستفيدة من نظام علاقات خارج نطاق القانون مبني على اساس المحسوبية والفساد وبدلا من مقاومة التغيير قامت الشبكات الاجرامية بالتكيف مع قوى التحديث والعصرنة من اجل تحقيق مكاسب لتلك الشبكات.

ان الفصائل الاجرامية – سواء الكارتيلات في المكسيك او عصابات الاجرام في كولومبيا أو "المغاوير "  في البرازيل – تمثل الجزء الاكثر ظهورا من تلك الشبكات. ان التكاملية مبنية على اساس علاقات معقدة تربط بين العالم القانوني مع العالم غير القانوني بما في ذلك السياسيين والقضاة والمدعيين العاميين والذين لديهم استعداد لتغيير الاحكام مقابل المال والشرطة والعسكر المنخرطين في النشاطات غير القانونية ورجال الاعمال الذين يقومون بغسيل الاموال .

ان قوة الشبكات الاجرامية تعتمد على الناس والمؤسسات- على جميع مستويات المجتمع- والتي تتواصل مع الاسواق غير القانونية عندما يكون ذلك ملائما فهي تتوسع محليا وعالميا من اجل اشباع الطلب في السوق وذلك عن طريق توفير البضائع والخدمات غير الشرعية والتي تحتاجها المجتمعات.

ان الدخول التي تجنيها الاسواق غير القانونية ضخمة بحيث تتنافس في حجمها مع اكثر السلع القانونية نجاحا في امريكا اللاتينية. انظر فقط الى الارباح من مبيعات الكوكايين في امريكا الشمالية والتي يبلغ اجمالها طبقا لمكتب الامم المتحدة للمخدرات والجريمة 35 بليون دولار امريكي علما ان هناك ارباح اضافية تبلغ 26 بليون دولار امريكي تم جنيها في اوروبا الغربية والوسطى.

ان غالبية تلك العائدات احتفظت بها المنظمات الاجرامية في البدان الغنية ويتم غسلها من قبل المصارف في المراكز الدولية العالمية مع عودة مبالغ صغيرة لامريكا اللاتينية. طبقا للاكاديميين الكولمبيين اليخاندرو جافيريا ودانيل ميخا فإن ما نسبته 2،6% فقط من اجمالي قيمة الكوكايين الكولومبي الذي يباع في الشارع يعود للبلاد وفي المكسيك قدر تقرير نشر مؤخرا في مجلة نيكسوس ان اجمالي المبالغ التي تدفعها الجريمة المنظمة لشراء الذمم هو 8 بليون دولار امريكي في السنة وهو مبلغ صغير من اجمالي الارباح ولكنه يكفي لشراء ذمم الشرطة الذين يتلقون رواتب بسيطة ورشوة المسؤولين الحكوميين والتأثير على الاقتصادات المحلية.

ان توسعة الشبكات الاجرامية لا تحدث عبر الحدود فحسب فلقد نمت الاسواق غير القانونية داخل البلدان كذلك. ان البرازيل هي ثاني اكبر مستهلك للكوكايين في العالم بالارقام المطلقة والارجنتين لديها اعلى معدل انتشار في العالم طبقا لارقام مكتب الامم المتحدة للمخدرات والجريمة كما ان الابتزاز يزداد ايضا في امريكا الوسطى والتعدين غير القانوني يشهد انتعاشا وازدهارا في كولومبيا حيث اصبح الذهب الكوكايين الجديد نظرا لانه سهل التسويق مع وجود مخاطر اقل.

ان العنف هو العملة الاخرى المتداولة في امريكا اللاتينية. اذا استثنينا بعض مجموعات حرب العصابات فإن الجريمة المنظمة هي اللاعب الاستراتيجي الوحيد في المنطقة والتي لديها القدرة على منازعة الدولة في احتكارها للاستخدام الشرعي للقوة. اذا اخذنا بعين الاعتبار غياب الاشكال القانونية للوساطة تقريبا فإن العنف يبقى اللغة المتسخدمة من قبل الشبكات الاجرامية من اجل حل المنازعات . عندما لا ينفع الفساد والتحالفات مع المسؤولين العامين فانها تواجه مؤسسات الدولة بشكل مباشر.

ان معظم دول امريكا اللاتينية تتجاوز بشكل كبير  عتبة العشر جرائم قتل لكل مائة الف نسمة وهي الرقم الذ�� تحدده منظمة الصحة العالمية من اجل تصنيف مستوى العنف على انه "وبائي". ان دول مثل هندرواس والسلفادور وجواتيمالا فيها اعلى معدل لجرائم القتل في العالم نظرا للكثافة الكبيرة للهياكل الاجرامية . يبدو ان هوس السياسيين بفرض حكم القانون من خلال القبضة الحديدية يجلب المزيد من انعدام الامن فقط لمواطنيهم.

ان كسر السلطة المشوهة لتلك الشبكات الاجرامية يتطلب اولا  التعامل مع التشوهات التي تطيل من امدها : الحرب الفاشلة على المخدرات وتجريم المستهلكين وزيادة خصخصة الامن واجهزة الشرطة التي تعيد انتاج العنف والجريمة بدلا من تخفيضها والسجون التي تصقل المهارات الاجرامية للجناة والانظمة القضائية التي تضحي بضحايا الجريمة .

ان الحل في نهاية المطاف هو بناء مؤسسات ديمقراطية قوية لدرجة التخفيف من العنف وحماية المواطينين وهذا يتطلب بدوره ان يقوم القادة السياسيين بمحاولة خيارات جديدة وان تتولى المجتمعات مسؤولية اكبر فيما يتعلق بمصيرها . ان بإمكان حكومات امريكا اللاتينية ومواطنيها الاعتراف بوجود التشوهات والتعامل معها في تفكيرهم او بإمكانهم ان يبقوا سائرين على درب الفساد والعنف والذي سوف يؤدي الى تآكل الدول والمواطنين كذلك .

Hide Comments Hide Comments Read Comments (9)

Please login or register to post a comment

  1. CommentedGabriel Nagy

    This explains why no 'war on drugs' is fought in the streets of New York, London, Sidney or Frankfurt. Fighting the war in Latin America pushes profits upwards benefiting bankers, politicians and investor in rich economies.

  2. CommentedLuis Maria

    "Rome was not made in one day" . The LATAM development is in this respect amiracle. If needed let' s me remind you what CA and SA were in the 80's and the 90's. in Mexico real democracy arrived in Los pinos 12 years ago (only). And OC is for sure an externality of quick and ungoverned economic growth and democracy (see the fall of the USSR and the growth of Russian mafias and kleptocracy under the protection of former KGB agents). In mexico the homicide rate was 19.8 in 1992 against 24.6 in 2012 . Violence was there without the war on drugs.
    As data , for mexico check INEGI and UNODC

  3. CommentedBarbara Schieber

    We are trying to survive in Guatemala. We know the region and suffer the consequences of the failed US Foreign Policies that you are part of.

    We advocate immediate drug legalization. As you write, the developed nations get rich by the war on drugs, we get poorer. You know exactly who is to blame.

    We invite you to come here and try “democratizing” in a war zone. Preaching is easy from behind a desk.

    We are sick and tired of all these politically correct policy makers and “opinionators” in the US that make a living advocating policies that result in our deaths, violence, and economic disadvantages.

    Where are the master mind gangsters? In the developed world.

      Portrait of Juan Carlos Garzón Vergara

      CommentedJuan Carlos Garzón Vergara

      Barbara, thank you for your comments. This is a good opportunity to highlight some of the points that I wrote in my column. I identify “…the failed war on drugs and criminalization of consumers” as one of the distortions that contributes to perpetuate the presence and influence of organized crime. Additionally, I made explicit my disagreement with the “iron fist” policies that cause many deaths and human rights violations in countries like Guatemala. It is clear that I am not part of the “US Foreign Policies”. I also would like to share with you that I worked in Guatemala for two years, during which time I had the opportunity to travel across different regions and see the difficult situation of this country. As a Colombian I am deeply committed to Guatemalans and the need to rethink the way security is built.

  4. Portrait of Michael Heller

    CommentedMichael Heller

    You paint a grim broad-brush picture for the whole of Latin America with a hint of panic (“epidemic”) as though something new is happening. Certainly the violence has become more explosive in a few countries like El Salvador for specific reasons. Yet the general problems of the networked nexus of violence, crime, politics, and drugs in Latin America have been discussed with intensity and sociological fuzziness ever since I can remember (the 1980s).

    What’s really new in Latin America? Sure, one would expect crime to have adapted and modernised. It has everywhere in the world.

    The document on homicide rates you link to has only 2004 data! That is very old! More recent and detailed multi-level data is available through the World Bank and IDB (e.g. below). It is noticeable that homicide rates are always lowest (and declining) in Chile. Does capitalist development explain that? Yet rates are also low in Bolivia (does indo-socialist communitarianism explain that?).

    Not having read on this issue for many years I just spent an hour looking for new material (I cannot find your ‘Mafia’ publication on Amazon by the way).

    What struck me was the widely acknowledged poverty of data. Even a 2011 World Bank report is using old data (though more recent than yours) --
    http://siteresources.worldbank.org/INTLAC/Resources/FINAL_VOLUME_I_ENGLISH_CrimeAndViolence.pdf

    The Inter-American Development Bank have an interesting new project on violence and crime prevention (2012-13) which will be worth keeping an eye on -
    http://idbdocs.iadb.org/wsdocs/getdocument.aspx?docnum=37079182

    I found an IDB debate from 2007 which was very revealing about the hideous complexity of discussion in this field.

    “Policy discussions over crime and violence in Latin America have oftentimes been framed using political and ideological themes. Thus, for example, calls for more police and tougher prison sentences are often seen as attempts by the “right” to control the underclass. Similarly, calls for prevention programs through better education, jobs, and an enhanced standard of living to reduce the desirability of illegal occupations are often seen as “socialist” solutions by the right. Given this political backdrop as well as the fact that the field of criminology itself has historical roots in sociology, there is scant empirical evidence on either the extent of criminal behavior or the effectiveness of prevention or control strategies in Latin America. Police records are notoriously poor – and often generated by corrupt politicians or police administrations to support their point of view. There have only been a few comprehensive victimization surveys in some countries, and any significant crosscountry comparisons that can be made are of only limited value unlike more detailed
    surveys in the U.S. and Europe. There are also no reliable indicators of drugs or arms trafficking or the influence of organized crime. Measures of these problems are largely indirect and subject to considerable uncertainty.”
    http://idbdocs.iadb.org/wsdocs/getdocument.aspx?docnum=1186239

    There was a hot reply from a World Bank expert advocating “hot-spot policing” solutions. http://idbdocs.iadb.org/wsdocs/getdocument.aspx?docnum=1186222

    Though it does not come across clearly in your article, I guess you might be on the side of the World Bank’s new thinking about “community responses to urban violence”?
    http://siteresources.worldbank.org/EXTSOCIALDEVELOPMENT/Resources/244362-1164107274725/Violence_in_the_City.pdf

    Now that might have been an interesting and manageable state of the art topic to discuss. Or the legalisation of drugs which I support. Jeffrey A. Miron of Harvard University is doing excellent economic analysis of this.

  5. CommentedKarina P

    I see Max Weber! I think that in arguing that political leaders must try new options you're forgetting your previous acknowledgment of corrupt politicians. A huge issue with many LatAm countries is the empowerment of irresponsible and inappropriate leadership. Corruption enables the least qualified leaders to rise to power, even the presidency. Given this, I would argue that change must come from the people and their rejection of corruption and support for leaders who will be powerful enough to stamp out crime and corruption and be champions for rule of law. Capriles ALMOST got through, perhaps others throughout the region will be courageous enough to try.

Featured