3

المشورة الزوجية للولايات المتحدة والصين

بكين ــ لا شك أن الصين استفادت من النظام العالمي الذي ابتدعته ودعمته الولايات المتحدة. والواقع أن الرحلة التي قام بها ريتشارد نيكسون إلى الصين في عام 1972 فتحت الباب لعودة الصين إلى المجتمع الدولي.

وكان القسم الأعظم من العقدين التاليين بمثابة شهر عسل العلاقات الصينية الأميركية. فعلى الصعيد الاقتصادي لم تكتف الولايات المتحدة بمنح الصين وضع الدولة الأولى بالرعاية التجارية فحسب، بل إنها تسامحت أيضاً مع النهج التجاري البحت الذي تبنته الصين في التعامل مع التجارة الدولية والتمويل، وبخاصة نظام سعر الصرف المزدوج. وفي التسعينيات استمرت العلاقات الاقتصادية الثنائية في التوسع. ثم بلغ الدعم الأميركي لاندماج الصين في النظام العالمي ذروته بالتحاق الصين بعضوية منظمة التجارة العالمية في عام 2001. ومنذ ذلك الحين، نمت صادرات الصين إلى خمسة أمثالها.