0

إغلاق الفجوة الأمنية في آسيا

طوكيو ــ لم تكن المفاجأة كبيرة عندما أعلن الرئيس باراك أوباما في أواخر العام الماضي أن الولايات المتحدة سوف تعمل على تعزيز مكانتها في شرق آسيا وخفض قواتها في أوروبا. إن البيئة الأمنية في شرق آسيا لا يمكن التنبؤ بها، وهي سريعة التغير، خلافاً لبيئة أوروبا الأمنية، حيث الاستقرار النسبي. وعلى هذه الخلفية، فإن الجهود المبذولة الآن لتأسيس إطار شامل متعدد الأطراف في التعامل مع المنطقة من الممكن أن تتعلم من التاريخ الحديث لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

والولايات المتحدة ليست وحدها في تحويل تركيزها الأمني باتجاه شرق آسيا. فالقرار الذي اتخذه الرئيس الروسي فلاديمير بوتن باستضافة الاجتماع الأول لمنظمة التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والباسيفيكي في فلاديفوستوك في شهر سبتمبر/أيلول يعكس اهتمام البلاد المتنامي بالمنطقة. ومثلها كمثل الولايات المتحدة، حضرت روسيا قمة شرق آسيا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.