17

الوضوح بشأن التقشف

ميلانو ــ مؤخرا، حظيت بشرف التحدث في المؤتمر السنوي للمجلس الاقتصادي في ألمانيا، الذراع الاقتصادية والتجارية للاتحاد الديمقراطي المسيحي، الحزب الحاكم الحالي. وكانت المستشارة أنجيلا ميركل ووزير المالية فولفجانج شويبله من بين المتحدثين. والواقع أنه كان حدثاً مثيراً للاهتمام ــ والأمر الأكثر أهمية أنه كان حدثاً مشجعا.

ولقد بدا من الواضح أن ألمانيا (أو على الأقل هذا التجمع الكبير من رجال الأعمال والحكومة وزعماء النقابات العمالية) تظل ملتزمة باليورو وتعميق التكامل الأوروبي، وتعترف بأن النجاح سوف يتطلب تقاسم الأعباء على مستوى أوروبا بالكامل من أجل التغلب على أزمة منطقة اليورو الجارية. ويُنظَر إلى الإصلاحات في إيطاليا وأسبانيا بحق باعتبارها إصلاحات حاسمة، وهناك فيما يبدو تفهم عميق (استناداً إلى تجربة ألمانيا الخاصة على مدى خمسة عشر عاماً في أعقاب إعادة توحيد شطريها) لحقيقة مفادها أن استعادة القدرة التنافسية وتشغيل العمالة والنمو تستغرق وقتاً طويلا.