0

الصين ونقطة التحول

نيوهافين ـ في أوائل شهر مارس/آذار من المقرر أن يعلن المؤتمر الوطني لنواب الشعب في الصين موافقته على الخطة الخمسية الثانية عشرة. ومن المرجح أن يتذكر التاريخ هذه الخطة بوصفها واحدة من أجرأ المبادرات الاستراتيجية التي تبنتها الصين على الإطلاق.

فمن حيث جوهرها، سوف تغير هذه الخطة طبيعة النموذج الاقتصادي في الصين ـ الانتقال من البنية التي تعتمد على التصدير والاستثمار والتي دامت طيلة الأعوام الثلاثين الماضية إلى نمط من النمو يدفعه المستهلكون الصينيون على نحو متزايد. وهذا التحول سوف يخلف تأثيرات عميقة بالنسبة للصين، وبقية آسيا، والاقتصاد العالمي ككل.