0

بوش وجلادوه الفكريون

باريس ـ كانت المذكرة بالغة السرية الصادرة عن إدارة أوباما بشأن ممارسات التعذيب في سجون وكالة الاستخبارات المركزية سبباً في تسليط ضوء جديد على سؤال جوهري: كيف يتسنى لأشخاص يعملون باسم حكومة الولايات المتحدة أن يتقبلوا بمثل هذه السهولة فكرة تعذيب المحتجزين تحت عهدتهم؟

إن الوثائق المنشورة حديثاً لا تكشف عن وقائع التعذيب في حد ذاتها، فقد أصبحت هذه الوقائع معروفة تماماً لكل من يريد أن يتعرف عليها. ولكنها تكشف عن قدر عظيم من المعلومات بشأن الكيفية التي تم بها افتضاح أمر جلسات التعذيب وكيف ينظر العملاء المتورطون إلى الأمر.