7

هل تتخلى الشركات الأميركية المتعددة الجنسيات عن أميركا؟

بيركلي ــ في مؤتمر عُقِد مؤخراً في واشنطن العاصمة، قال وزير الخزانة السابق لاري سامرز إن صانعي السياسة الأميركية لابد أن يركزوا على الأنشطة الإنتاجية التي تجري في الولايات المتحدة وعلى توظيف العمال الأميركيين، وليس على الشركات المسجلة قانوناً في الولايات المتحدة ولكن إنتاجها يقع في مكان آخر. واستشهد سامرز ببحث أجراه وزير العمل السابق روبرت رايك، الذي حذر قبل أكثر من عشرين عاماً من أن الشركات الأميركية المتعددة الجنسيات تحول تشغيل العمالة والإنتاج إلى الخارج، وأن مصالحها كانت متباينة مع المصالح الاقتصادية للبلاد.

من السهل أن نتفق مع سامرز ورايك على أن السياسة الاقتصادية الوطنية لابد وأن تركز على القدرة التنافسية للولايات المتحدة، وليس على رفاهة شركات بعينها. ولكن تمييزهما الحاد بين المصالح الاقتصادية للبلاد ومصالح الشركات الأميركية المتعددة الجنسيات مضلل إلى حد كبير.