3

أجندة من أجل سَحَرة أوروبا المنهكين

بروكسل ــ في نهاية يونيو/حزيران، يلتقي زعماء أوروبا مرة أخرى. والسؤال الذي يتعين عليهم أن يجيبوا عليه هذه المرة ليس ما إذا كان بوسعهم أن ينقذوا هذا البلد أو ذاك، بل ما إذا كانوا قادرين على إنقاذ منطقة اليورو ــ إن لم يكن الاتحاد الأوروبي في هيئته الحالية.

ولكي تعرف السبب فما عليك إلا أن تستعرض أحداث العام الماضي. ففي يوليو/تموز من عام 2011، اتفق زعماء أوروبا على عملية إعادة هيكلة (محدودة) للديون اليونانية، مع الحرص في الوقت نفسه على جعل المساعدات المالية أكثر ذكاءً وأقل تكلفة. ولكن بعد مرور عام كامل، لا تزال اليونان على حد السيف.