1

أميركا ولحظة مجموعة الصفر

نيويورك ــ كانت الأزمة المالية في عام 2008 بمثابة النهاية للنظام العالمي كما كنا نعرفه. ومن المستحيل قبل انعقاد قمة مجموعة الثماني المرتقبة أن نتجاهل حقيقة مفادها أن الولايات المتحدة، للمرة الأولى في سبعة عقود من الزمان، أصبحت عاجزة عن قيادة الأجندة الدولية أو تقديم الزعامة العالمية فيما يتصل بكل المشاكل الأكثر إلحاحاً اليوم.

الواقع أن الولايات المتحدة قلصت حضورها في الخارج عندما رفضت المساهمة في إنقاذ منطقة اليورو، أو التدخل في سوريا، أو استخدام القوة لاحتواء الطموحات النووية الإيرانية (على الرغم من الدعم الإسرائيلي القوي). فقد أنهى الرئيس باراك أوباما رسمياً الحرب في العراق، وهو الآن يسحب قوات الولايات المتحدة من أفغانستان بوتيرة لا يقيدها إلا ضرورة حفظ ماء الوجه. إن أميركا تسلم الآن عصا القيادة ــ حتى ولو لم تكن أي دولة أخرى أو مجموعة من الدول راغبة أو قادرة على حملها.