13

يورو بلا مركز، كيان غير قادر على البقاء

كمبريدج ــ مع اقتراب مستويات البطالة بين الشباب من 50% في بعض بلدان منطقة اليورو مثل أسبانيا واليونان، فهل نضحي بجيل كامل من أجل عملة موحدة تضم مجموعة شديدة التنوع من البلدان؟ إذا كان الأمر كذلك، فهل يخدم توسيع عضوية اليورو حقاً هدف تعظيم التكامل الاقتصادي الذي تتبناه أوروبا من دون إقامة اتحاد سياسي كامل بالضرورة؟

والنبأ السار هنا هو أن البحوث الاقتصادية تفيدنا كثيراً في الإجابة على هذا السؤال: هل يتعين على أوروبا أن تستخدم عملة موحدة بالضرورة؟ والنبأ السيئ هو أنه بات من الواضح على نحو متزايد، على الأقل بالنسبة للدول الكبرى، أن مناطق العملة سوف تظل غير مستقرة ما لم تتبع الحدود الوطنية. فكحد أدنى، تحتاج اتحادات العملة إلى اتحاد كونفدرالي يفرض قدراً أعظم من السلطة المركزية على الأنظمة الضريبية وغيرها من السياسات، وهذا لا يتفق مع تصور الزعماء الأوروبيين لمنطقة اليورو.